منهجية مبسطة للاجابة على اسئلة الدكتوراه علوم سياسية وعلاقات دولية

Résultat de recherche d'images pour "doctorat lmd"

السلام عليكم ، تحية طيبة ، وآخيرا بحول الله ومنه وكرمه حاولنا وضع منهجية مبسطة للاجابة على اسئلة الدكتوراه علوم سياسية وعلاقات دولية مستمدة من تجربتنا ونجاحنا في المسابقة وتحظى بنوع من الاجماع وتشكل ما يعرف بالنموذج المعرفي في الحقل الآكاديمي.

طبعا لكل سؤال منهجية معينة وطريقة معينة للإجابة لكن كل الأسئلة والمنهجيات تتقاطع في محاور كبرى هي:
1- القراءة الجيدة والمتكررة للسؤال تجعلنا نستخرج الفكرة العامة وكذا الموضوع الرئيسي للسؤال ثم الأفكار الأساسية الواردة فيه أو القضايا الجزئية.
2- يستحسن وضع الخطة في بداية صفحة الاجابة :
3- اهم الخطوات المنهجية التي يتضنمها مقال للاجابة على أسئلة الدكتوراه ع س وع د
– مقدمة: تتراوح بين أربع وستة اسطر تتناول جوانب عامة من الموضوع، مع الاقتراب شيئا فشيئا نحو الإشكالية التي يتم طرحها في سؤال رئيس في نهاية المقدمة كالتالي:
…………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………. مما سبق يمكننا طرح السؤال المركزي التالي:
إلى أي مدى ستساهم هذه المحاولة في نجاح الطلبة العلوم السياسية والعلاقات الدولية في المسابقة؟
تندرج تحت هذا السؤال إشكالات فرعية يمكن إيرادها كالتالي:
1- هل ستنال هذه المحاولة رضا القراء؟
2- كيف سيكون تفاعل الطلبة والأساتذة معها؟
3- هل سينورنا الأساتذة الكرام واصحاب التجربة بتجاربهم لتعميم الفائدة؟
السؤال المركزي عادة ما يكون وفق طريقة المتغير التابع والمتغير المستقل.
بعد طرح الأسئلة يمكن إيراد فرضية أو فرضيات ( إجابات مؤقتة عن السؤال المركزي؟)
الفرضية الأولى:…………………………..
الفرضية الثانية:…………………………..
الفرضية الثالثة:…………………………..
( الفرضيات تكون بعدد الأسئلة الفرعية وعدد المحاور وهذا ليس شرطا)
يمكن تقسيم محاور الإجابة حسب عدد الأسئلة الفرعية التي تكافئ عدد القضايا الجزئية التي ينطوي عليها سؤال المسابقة.
-بعدها يجب ان تضع ماهي المقاربات المنهجية التي اعتمدت عليها : كالمنهج التاريخي ، منهج التفكيك والتركيب ، منهج دراسة الحالة ، الوصفي والمقارن وغيرها.
-بعدها تكتب خطة الدراسة على شكل محاور وتبرر خطتك كتابيا وحبذا لو تتضمن الخطة النقاط التالية:
المحور الأول: ويجب ان يكون متعلق بالضبط المفاهيمي : التعريف بالكلمات المفتاحية الواردة في النص.
المحور الثاني:التآصيل النظري ولا يكون جامدا انما يتم اسقاط النظريات على واقع السؤال.
المحور الثالث:.الاجابة على السؤال المباشر ان طلب ذلك في نص السؤال.
المحور الرابع : محاولة لوضع استشرافات واستنتاجات وحتى انتقادات.
تكتب المحاور بالطريقة أعلاه مجتمعة ثم يعود الطالب إلى السطر ليكتب :
نبدأ بالمقدمة وعناصرها السابقة الذكر ثم نعود للسطر ونرتب العناصر بالارقام كالاتي:
1-
2-
3-
4-
وبعد ذلك الخاتمة حبذا أن لا نستعمل كلمات تقديمية للخاتمة التي تكون عبارة على نتائج ومن بين الكلمات: في خضم ماتم تقديمه نتوصل للنتائج التالية، من خلال ماتم توصيفيه نصل للنتائج التالية…
في متن الإجابة ( المحاور) يجب استحضار كل الدعائم الضرورية لتطعيم المقال بمعطيات علمية على غرار: النظريات/ أقوال المفكرين/ إتفاقيات/ أحداث تاريخية وصف مكانها وزمانها/ مناطق جغرافية/ إحصائيات إن أمكن/ الاستعانة بمقولات بلغة أجنبية إن أمكن/ نكتب جميع اسماء المفكرين الغربين باللغة العربية والاجنبية، تدعيم المقال بمخطط ان امكن…. كل مايمكنه أن يجعل قارئ الإجابة يدرك أن المجيب متمكن من الموضوع ويحقق الحد الأدنى من الملاءمة العلمية والفكرية.
عند الانتهاء من تفصيل المحاور يكون الطالب قد أدرك ثلاثة أرباع البحث ويبقى الربع الأخير لاستخلاص النتائج والخاتمة التي تكون كالتالي:
الاستنتاج الأول: يتضمن الإجابة عن السؤال الفرعي الأول ( يثبت الفرضية الأولى أو ينفيها .. يقابله تحليل القضية الأولى في المحور الأول).
الاستنتاج الثاني: يتضمن الإجابة عن السؤال الفرعي الثاني ( يثبت الفرضية الثانية أو ينفيها ……………………….
الاستنتاج الثالث:……………………………………………………………………….
في الأخير تأتي مرحلة تركيب النتائج الثلاثة والإجابة عن السؤال الإشكالي الرئيسي.
.
– نصائح من ذهب:
– نوعية الخط لها دور كبير في إيصال المعلومة إلى المصحح ( الخط المبعثر والمنكسر والفوضوي يثير التقزز لدى المصحح مما يؤثر على العلامة التي سيمنحها للطالب.
– التخربيش والشطب و واستعمال الألوان والخروج عن حدود الكتابة في ورقة الإجابة كلها عوامل تؤثر على نفسية المصحح سلبا.
– إعتماد النموذج السابق من حيث هندسة الإجابة ( وضع الأرقام، الشلط – – ترك مسافات إبتدائة في بداية الفقرات والعناصر، ترك سطر بين أسطر الكتابة، …إلخ)
– الأخطاء الإملائية تعطي انطباعا سيئا عن مستوى الممتحن.
أية استفسارات أو نقاشات يرجى طرحها أسفله في خانة التعليقات و المناقشات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*